SUST Repository

لهجة مدينة الخليل

Show simple item record

dc.contributor.author الدباس, صادق يوسف محمد
dc.date.accessioned 2014-11-19T07:46:19Z
dc.date.available 2014-11-19T07:46:19Z
dc.date.issued 2006-01-01
dc.identifier.citation الدباس،صادق يوسف محمد .لهجة مدينة الخليل:دراسة لغوية/صادق يوسف محمد الدباس؛البشرى السيد محمد ها .-الخرطوم:جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا،كلية اللغات،2006.-494ص.؛28سم.-دكتوراه en_US
dc.identifier.uri http://repository.sustech.edu/handle/123456789/8118
dc.description بحث en_US
dc.description.abstract هذا بحث لغوي تناول دراسة المستوى الصوتي، والمستوى الصرفي، والمستوى النحوي للهجة الخليل، وهو بحث يقوم على المنهج الوصفي التحليلي الذي يعتمد على وصف الظواهر اللغوية للهجة المدروسة وتحليل مكنوناتها ، للوصول إلى القواعد،والأنظمة والخصائص التي تتميز بها هذه اللهجة . و أهمية هذه الدراسة أنّها : أ‌- تظهر الصلة الوثيقة بين أصحاب اللهجة المدروسة الذين يعمرون هذه البوتقة من أرض العروبة والإسلام ويتجذرون فيها منذ القدم ، واللغة الفصحى التي يلهج بها أبناء الأمة العربية والإسلامية في أصقاع العالم العربي خاصة وفي أصقاع العالم بشكل عام. ب‌- تظهر التطور اللغوي الذي طرأ على هذه اللهجة على امتداد الزمن، وبيان الفجوة بينها وبين اللغة الفصحى التي تعتبر المقياس الأساس الذي تربتط به اللهجات العربية على اختلاف جنسيات أبنائها واختلاف مواقعهم. ت‌- تفويت الفرصة على المستشرقين الذين انكبوا على دراسة اللهجات العربية، منذ فترة بعيدة ليس خدمة لها ولأبنائها. وإنّما خدمة لمصالحهم الاستعمارية الهادفة إلى دراسة عادات الأمة، وتقاليدها، ولغتها حتى تسهل السيطرة عليها. وهذه الدراسة ميدانية في أغلب صفاتها فقد درستْ لهجة منطقة بذاتها من أحياء مدينة الخليل،إذ تناولت ( الحارة التحتا ) من هذه المدينة، والتي حافظت على لهجتها الأصيلة إلى حد بعيد،ولقد اخترت ثلاثة رواة توافرت فيهم شروط جمع هذه المادة اللغوية، مثل الأمية، والحرص على التكلم بهذه اللهجة دون خجل أو وجل، فجمعت النصوص ووصفتها وحللتها، وقارنت بينها، وبين اللغة الفصحى، وبين اللهجات العربية الأخرى، كما سجلت هذه النصوص بالكتابة الصوتية من خلال رموز الألفبائية الدولية. ضمت هذه الدراسة، مقدمة، وتمهيدا، وثلاثة أبواب ،ومعجم، وخاتمة. 1- تناولت في المقدمة موضوع البحث، وأهميته ، وميدان الدراسة، والمنهج الذي اتبعته في الدراسة. 2- التمهيد، وتناولت فيه وصف المدينة،وأحياءها، وأهم القبائل التي سكنتها، وتدرجت بالأماكن التي سكنتها هذه القبائل، لأبين مدى ارتباط هذه القبائل بالقبائل العربية القديمة، التي سكنت الجزيرة العربية، والربط بين لهجات تلك القبا ئل العربية الأصيلة، ولهجة قبائل هذه المدينة. 3- الباب الأول : درست فيه الخصائص الصوتية لهذه اللهجة وضم ستة فصول هي : الصوامت، الحركات، والتقابل الصوتي،و المقاطع الصوتية، والنبر،و التنغيم. 4- الباب الثاني : درست فيه الخصائص الصرفية، وضم خمسة فصول هي الاسم، الفعل، الصفة، الضمير، الخالفة. 5- الباب الثالث : درست فيه الخصائص النحوية، وضم خمسة فصول هي الاسم،الصفة، الفعل، الضمير، الحروف. 6- الخاتمة : تناولت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها، في هذه الدراسة اللغوية 7- المعجم : جمعت فيه الكلمات المستعملة في هذا البحث وبينت ما كان منها عربياً، أو دخيلاً من لغات أخرى خاصة اللغة التركية التي سيطر أهلها على هذه الديار ردحاً من الزمن. 8- المصادر والمراجع العربية، والأجنبية التي رجعت إليها في بحثي هذا. صادق يوسف الدباس en_US
dc.description.sponsorship جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا en_US
dc.language.iso other en_US
dc.publisher جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا en_US
dc.subject اللغات en_US
dc.subject اللغة العربيــــة en_US
dc.subject لهجة en_US
dc.subject مدينة الخليل en_US
dc.subject علم لغة en_US
dc.title لهجة مدينة الخليل en_US
dc.title.alternative دراسة لغوية en_US
dc.type Thesis en_US


Files in this item

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account